موسيقى شمو

ثقافيي وفني يتصل بشؤن الموسيقى وأهل الفن والثقافة الفنية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوعك الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 13/01/2016

مُساهمةموضوع: رد: موضوعك الأول   الأربعاء يناير 13, 2016 6:28 am

رسالة للإنضمام والمشاركة الفاعلة لإثراء المعلومات وتزكية النفوس وبناء الفكر.الثقافي والفني .. أكتب ولا تتحرج ... أسأل ولا تستغرب...شارك وتفاعل وأبني مهاراتك الفكرية واللغوية والحسية والجمالية...
إدارة المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdallashommomusic.sudanforums.net
Admin
Admin


المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 13/01/2016

مُساهمةموضوع: رد: موضوعك الأول   الأربعاء يناير 13, 2016 6:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم


حوار ثقافات أم علاقات غير متكافئة


بقلم الدكتور
عبدالله ابراهيم عبدالله محمد صالح (عبدالله شمو)


كلية الموسيقى والدراما – الخرطوم السودان
هاتف وواتساب 249912640131+
بريد الكتروني : abdallashommo@gmail.com



الخرطوم
2014م


لإكتساب المادة الموسيقية صفات العالمية شروط وواصفات ، لعل أبرزهاصنعة الدهشة في الفكرة والمضمون وأساليب تطوير البناء والنسج الموسيقي،بأدوات المعرفة العلمية وتقانات الأداء ذات الصلة المباشرة وغيرها،لتبرز المنتوجات الإبداعية وهي تحمل كل مقوماتنجاحاتها وإختراقها لأبوابالعالمية.
ويميز المنتوجات الموسيقية الأجنبية أساليب العرض الشيق والمجود والطلبالمتزايد عليها،فضلا عن إختلافات مصادرها ومنابعها وأمزجتها ، ومحدداتحركاتها الإجتماعية والسياسيةوالعقدية والحياتية.وللشبكة العنكبوتية دورها في إتاحة الإستماع والمشاهدة والقراءة دونماقيود وحدود عند بعض الناشرين ، وإلتزام قواعد ضمنية عند بعضهم بإيحاءاتدينية أوإجتماعية وغيرها.ووفق هذه المعطيات تنسل الثقافة الموسيقية لفرد وجماعة ودولة كأفكار
مقنعة لمتلقيها ، وبأدوات العلم والدهشة والخلق والجمال.. بذا يكونالإستعمار الجديد هو (إستعمار هوى النفوس) الذي يرسخ للفكرة المقنعةالمستجادة وبكل وسائل الإقناع والجودة،ومن ثم المدافعة للتقليد الذييلغي الموروث والعادة والمعتقد، مع الإنحياز والمدافعة عن هذه الفكرةالمسيطرة من قبل هذا المتلقي اللاواعي.ويندرج مفهوم العالمية (GLOBAL) ضمن حدود النمط أو الأسلوب أوالفكرةالمحلية لأرجاء العالم ،منتشرة ومحققة رواجا وشيوعا يعٍّرف بها ، ويمكنهامن الذيوع والقبول ،مع الإحتفاظ بالخصوصية والميزات التي نبعت منها،بقيمها ومبادئها وأصولها، وبإعتراف متبادل مع الآخر دون فقد للهويةالذاتية.وقد حققالدين الإسلامي معايير العالمية من خلال خطاب القرءان الكريملجميع الناس وبصلاح كل الأمكنة والأزمنة ، بعيدا عن العرق والجنس واللونواللسان والغنى والفقر ، فليس لدين الله حدود .إن عالمية الثقافة الموسيقية تمنح حق العيش والمعايشة مع الآخر وفقالهويةوالخصوصية والميزات الموروثة، وكم من منتج موسيقي محلي تخطى حدودالمحلية للإقليميةوالعالمية. وهذه المنشودات تحكمها علاقات أخرى غيرالإبداع الموسيقي العملي والنظريتتصل بعوامل إقتصادية وزمانية ومكانيةإعلامية.وفي جانب العوامل الإقتصادية بمفهومالمال، فهو المغذي لطاقات الحركةوالفعل التطبيقي . وبدونه تنتفي أي مظاهر لفعل موسيقي ، وإن ظهر علىالسطح فهو بالهشاشة بمكان وإن جاء من منتج موسيقي عالم وعارف. إذا المالقوة دافعة تذلل كل مظاهر التخلف التفكيري والتخطيطي الفني الواعي ،بجانبوضوح الفلسفات والمفاهيم المرجوة من الإبداع ،ودرجات الجودة الفنية فيرتبها العليا..وأما العوامل الزمانية والمكانية الإعلامية تعد من متطلبات عالميةالثقافة الموسيقية، بقصد مورد الإعلام زمانه ومكانه ، ونوع الوعاء الذيتصب فيه المادة الموسيقية، في قوة جذبها لجمهور المتلقين وأنواع التقنياتوالتكنولوجيا المستخدمة، وأساليب الابتكار التشغيلي لها، برؤى جماليةتتصل بلغات الخطاب البصري والسمعي ..فلقوة العامل الزماني لإنجاز مادةموسيقية أثر فاعل في زيادة رقعات إنتشار وذيوع المادة الموسيقيةوعالميتها، باختيار الوقت المناسب لإنجازها (خريف – ليل – نهار – شروق –ضحى –مغرب ...الخ) لإعلاء شأن موضوع مادة الموسيقى .ولايقل المكان أهمية فباتحادهما يشكلان عمق الفكرة والمضمون بايحاءاتالرسم التخيلي الذهني للمتلقي.. فالمكان محسوس ملموس ومدروس بروعةالمحتوى والفراغ ، حيث يتشكل محتوى الفراغ بانماط المنشآت القائمة فيهوطرزها المعمارية وحدائقها ومياهها ، وبجمال المنظور الكلي والوظيفة. وهوما يضفي قيمة الزمان ، وبالتالي الحقبة والعمر والتأريخ .إذا المكانبمجموع محتوياته مدلل لنوع وجنس الهوية الحضارية التي سادت فيه ولأشكالالحياة.من بعد ذلك تجئ التساؤلات الهامة حول الكيفيات التي تنشأ وأنواع العلاقات
الكائنة بين مؤسسات الدولة العامة والخاصة حول دورها في عالمية الثقافةالموسيقية السودانية والعربية.هل قدمت الدول كل المعينات الازمة لذلك وهليعي المبدعون أدوارهم حول عالمية منتجاتهم ، وماهي القنوات التي تسعىلعالمية الثقافة الموسيقية، ولم يسود الغرب الأوروبي والأمريكي ....؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdallashommomusic.sudanforums.net
 
موضوعك الأول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موسيقى شمو :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: